منتدى ابناء قبيلة الشكريه

منتدى ابناء قبيلة الشكريه

منتدى للتواصل بين ابناءالقبيله سجل واترك بصمتك
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» عمارة التاي (الهدام)
الجمعة أكتوبر 23, 2015 9:36 am من طرف يوسف كيكل

» جميلة جمال الجيل جمله جالية جمالو# وجيدك يا شكرية أجود من جيد جيد جدي العسير في مالو
الجمعة أكتوبر 23, 2015 9:27 am من طرف يوسف كيكل

» وثيقة البطانة
الجمعة أكتوبر 23, 2015 9:23 am من طرف يوسف كيكل

» تناول بطون الشكرية بالتفصيل
الجمعة أكتوبر 17, 2014 6:08 pm من طرف محمد أبو مسعود الاعوالي

» تحية رمضانية
الأحد يوليو 13, 2014 5:43 am من طرف جعفر زيدان عثمان

» دعوه للتعارف اترك تلفونك
الخميس مارس 13, 2014 4:31 am من طرف يوسف كيكل

» ملامح من اعمال شاعر البطانة ام هبج فى محاولة تحتاج لكثير من التوثيق والمراجع
الإثنين ديسمبر 23, 2013 3:31 am من طرف أحمد التاي العوض

» هلاك القري
الثلاثاء نوفمبر 26, 2013 10:05 am من طرف الصادق احمد عمارة

» رقابة الله عزوجل
الإثنين نوفمبر 25, 2013 4:42 pm من طرف الصادق احمد عمارة

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 جزء من تاريخ قبيلة الرشايده بالقاره الأفريقيّه .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الرشيدي



عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 29/08/2011

مُساهمةموضوع: جزء من تاريخ قبيلة الرشايده بالقاره الأفريقيّه .   الإثنين أغسطس 29, 2011 2:38 am

الرشايدة في السودان :







(1)- الزنيمات و من فخوذهم التالي :
1- ذوي عايد <بيت السمهودي> و فيهم الشيخه , و أيضا يلقبون بآل الشيخ .
2- الحليمات .
3- النقيشات .
4- آل بريغيث .
5- الحويجات .
6- القزايزه .
7- العوازم (و هم أحلاف) .
8- العرينات (و هم أحلاف) .



(2)- البراعصه و من فخوذهم التالي :
1- آل حيان و فيهم الشيخه .
2- الجلدان .
3- الكعيكات .
4- آل مهدي .
5- المرازيق .
6- السحامين .
7- آل عمري .
8- العميرات .
9- آل هويدي .
10- الفعيرات .


(3)- البراطيخ و من فخوذهم التالي :
1- العويمرات و فيهم الشيخه .
2- الدلقان .
3- الدهمان .
4- آل يميني .
5- المناقير .
6- الخيارات .
7- الكريفات .



(ملاحظه) هذه الفروع الثلاثه الأساسيه لكل الرشايده في (السودان و السعوديه و الكويت و الأردن و مصر و ليبيا و عمان و اليمن) .



(*)- هجرة الرشايده إلى السودان :



اختلفت المصادر التاريخيه في تحديد هجرة فروع قبيلة الرشايده إلى السودان فبعض الباحثين يحدد الهجره في القرن التاسع عشر و البعض يرى أن الهجره أبعد من ذلك بكثير .



يقول الأستاذ \ يوسف فضل حسن : (و لعل أحدث الهجرات العربيه إلى السودان هي هجرة الرشايده التي وفدت من الجزيره العربيه إلى الساحل الغربي من البحر الأحمر في أواسط القرن التاسع عشر , هذا و يمثل الرشايده أهم قبيله عربيه تعيش وسط <البجه> في هذا الوقت) , المصدر : كتاب : (دراسات في تاريخ السودان) , الجزء الأول , صفحه : 173 .


و يقول د \ صلاح الدين علي الشامي : (و نذكر أن الرشايده و هي أحدث هذه الهجرات لا يرجع نزوحها إلى الأرض السودانيه إلى أبعد من القرن التاسع عشر) , المصدر : كتاب : (السودان) , صفحه : 251 .


و يقول الأستاذ \ عمر رضا كحاله : (الرشايده من قبائل العرب تقيم في الصحراء الشرقيه المعروفه أيضا بصحراء البجه بالسودان و هي قريبه عهد بها و قد هاجرت إليها من الحجاز سنة 1288 هجري \ 1871 ميلادي) , المصدر : كتاب : (معجم قبائل العرب) , الجزء الثاني , الصفحه : 434 .


و يرى بعض الباحثون إلى أن هجرة الرشايده إلى السودان ترجع إلى أبعد من القرن التاسع عشر .


و يقول الأستاذ \ محمد عوض محمد : (الرشايده من أهم القبائل العربيه التي تعيش في وسط البجه و تجاورهم قبيلة الرشايده و هم يمثلون أحدث الهجرات من الساحل الشرقي للبحر الأحمر <من الجزيره العربيه> إلى الغربي <السودان> و الراجح أن هجرتهم ترجع إلى أبعد من القرن التاسع عشر) , المصدر : كتاب : (السودان الشمالي - سكانه و قبائله) , صفحه : 155 - 156 .



(*)- سبب هجرة الرشايده إلى السودان :



ذكر الباحثون عدة أسباب في هجرة الرشايده إلى (السودان) و إليك بعض الآراء مع الجمع و التوفيق بينهما .



(1)- لسبب حسن المراعي :


و ذكر ذلك الأستاذ مصطفى علي أحمد - حيث قال : (أن جزء من الرشايده عبروا البحر الأحمر في سنابيك قليله و معهم بعض الإبل <نحو ثلاثين رأس في كل سنبوك> و لما ألقوا المراسي بالقرب من <طوكر> في <مرفأ قروة> و اطمأنوا إلى جود المرعى عاد نفر منهم و أخبر الباقين فكانت الهجره و لهذا نستطيع أن نعزوا سبب نزوحهم إلى أنهم كانوا يتوقعون مرعى أحسن مما في بلاد العرب القاحله) , المصدر : كتاب : (الرشايده) , صفحه 7 .


و يقول الأستاذ \ يوسف فضل حسن : (ترجع معظم الروايات التي جمعتها <شعبة أبحاث السودان> عن تاريخ الرشايده أن بعضا من سنوات الشده و الجدب هي التي اضطرتهم للهجره إلى السودان) , المصدر : كتاب : (دراسات في تاريخ السودان) , الجزء الأول , صفحه : 179 .


و هناك بعض الروايات عن كبار الرشايده و التي تشير إلى أن الجدب و القحط هو السبب الرئيسي في هجرة الرشايده إلى السودان و إليك بعض هذه الروايات :


1- يقول القاضي \ علي بن **** بن حيان من البراعصه من قبيلة الرشايده في السودان : (أتى قومنا من بلدهم الحجاز و من نجد و كانت قد أجدبت لمدة سبع سنوات و هي ممحله لا مطر فيها و لا سيل و هلكت الغنم و الإبل و صار بعض القوم يعمل في <جده> و هناك وجدوا من أهل المراكب في البحر الأحمر أن مناطق سواكن و بورتسودان <كذا> و مصوع و قروره أن هذه المناطق ممطره و أرسلوا مبعوثين عنهم لمعاينة ذلك .. و رجع هؤلاء و أخبروا قومهم فهاجروا جماعه إلى قروره و فريق إلى مصوع و ثالث إلى جنوب مصر خرجوا في أسرهم و ما بقي لهم من نياق) أ ه .


2- يقول أحمد بن صويلح بن الشيخ عبد الله السمهودي من الزنيمات من الرشايده : (اتجهوا إلى جدة و منها أرسلوا رائدهم للسودان <عطيه بن ارشيد من الزنيمات> ليستكشف لهم مناطق عقيق و طوكر فعاد الرائد إلى أهله يحمل البشرى بجودة المراعي و كثرة الصيد فرحلوا إليها) أ ه .


3- يقول حامد بن محمد بن مشحي من البراعصه من الرشايده : (أنه سمع من أسلافه أن الرشايده كانوا في الحجاز و كانوا قديما أغنياء ينتجعون في تلك البلاد فأتى على الأرض جدب أمتد لسبع سنين ماتت معظم الإبل فاجتمع الرشايده في موضع يعرف ب <فرسان> و منه تعاونوا حتى بلغوا السودان) أ ه .


4- يقول العمده سليم بن سعد بن سليم بن سعد من البراطيخ من الرشايده : (أن سكن الرشايده في الجزيره العربيه و كانوا أصحاب إبل و غنم و عندما ألمت بهم سنوات جدب أتاهم أصحاب المراكب و منهم <رشيد بن حلمه من الزنيمات و صويلح بن براك من البراطيخ> و كانوا يترددون على <بلاد العجم> من ناحية <حلايب> فلما أخبروهم بجودة مرعاه و استقرار الأمن فيها هاجر بعضهم إلى حلايب و اتجه بعضهم إلى فرشوط و سوهاج في مصر) أ ه .



(2)- بسبب القتال و الحروب :


يرى بعض الباحثون أن سبب هجرة فروع الرشايده الأساسيه إلى السودان يعود إلى الخلاف الذي نشأ بين الرشايده و بين الأشراف و ما عقبه من قتال .


و ممن أشار إلى ذلك الأستاذ \ عمر رضا كحاله بقوله : (و قد هاجرت إليها من الحجاز سنة 1288 هجري \ 1871 ميلادي , بسبب قتال وقع بينها و بين بعض القبائل هناك , فعبرت البحر الأحمر من جده و نزلت في أرض الحباب و كانت تعد نحو ألف رجل و معهم أسلحتهم و أولادهم و إبلهم فأعترضهم الحباب , و جرت بين الفريقين وقائع أدت إلى سفك الدماء) , المصدر : كتاب : (معجم قبائل العرب) , الجزء الثاني , صفحه : 434 .


و يقول عبد الله بن محمد بن عوده من البراعصه من الرشايده : (أن الرشايده كانوا ينتشرون في الجزيره العربيه من نجد إلى برزان و حول مكه و جده و الغصن و على أثر خلاف بينهم و بين عون باشا الحاكم من الأشراف في عهد التركيه , نزح الرشايده إلى بر العجم - أي غرب البحر الأحمر - و كان ذلك أبان الحكم التركي المصري ...) , المصدر : كتاب : (دراسات في تاريخ السودان) , الجزء الأول , صفحه : 181 .



(*)- مواطن الرشايده في السودان :


يتواجد الرشايده في السودان في منطقتين و هما :


1- الجهه الشرقيه و تقع بين بورتسودان و طوكر و تمتد حتى شواطىء البحر الأحمر شرقا .


2- الأقليم الجنوبي حوالي كسلا و القاش على حدود أرتيريا و يتواجد الرشايده في الجهه الغربيه من <القاش> غرب السكه الحديديه حيث الآبار و معظمهم من <البراعصه> .



(*)- من أخبار معارك الرشايده في السودان :



(1)- وقعه بين الرشايده و الحباب :


ذكر الأستاذ \ يوسف فضل حسن : (أن الرشايده استقروا في منطقة يقال لها <قروره> الواقعه في ديار قبيلة بني عامر البجاويه حتى اصطدموا مع أحد فروعها و هم <الحباب> و يقال إن السبب هو التنافس حول المرعى و يبدوا أن الإبل الجيده التي يمتلكها الرشايده و كذلك الأسلحه الناريه أعطتهم شيئا من الجرأه على منافسة السكان الأصليين في مراعيهم و اقتتل <الحباب> و <الرشايده> فانهزمت <الحباب> ثم اصطلح الفريقان و يقال أن سبب هذه الحرب مقتل <بعير> <عابد بن خلاف الرشيدي على يد <ادريس محمود دقه> من <الحباب> فلما علم عابد بمقتل جمله استنجد بقومه و اجتمع الطرفان في قلب (سقلا) للحرب و بدأ الرشايده القتال و أصابت رصاصه لعابد مقتلا من ادريس محمود دقه كما مات آخرون من الحباب فشكى زعيم الحباب الحكومة التركيه لما أصابهم من الرشايده فأمروا بترحيلهم إلى منطقة يقال لها <دورو>) , المصدر : كتاب : (دراسات في تاريخ السودان) , الجزء الأول , صفحه : 188 - 189 .


(2)- وقعه على الرشايده :


(هاجمت عصابه بقيادة ردى بن بلع المشكاني معسكرا للشيخ \ عبد الله مصلح العازمي فقتلته و أخوته و بعضا من أهله ما لا يقل عن الخمسين من الأطفال و النساء و تعقب <الرشايده> تلك العصابه و عندما لحقوا بها عند <وادي رحيب> وجدوا أن الحباب قد تجمعوا في نحو 2000 مقاتل أما الرشايده فيقدرون بنحو 400 رجل و اصطف الفريقان على جانبي الوادي استعدادا للحرب و عندها تدخل الوسطاء من <بني عامر> واضعين المصحف على جمل فمال الجانبان للصلح) , المصدر : كتاب : (دراسات في تاريخ السودان) , الجزء الأول , صفحه : 190 .


(3)- وقعة (وادي حليباي) :


(و هي واقعه قرب <قروره> على الحدود السودانيه الأثيوبيه , وقعت بها حرب ضروس بين <بني عامر> و <الرشايده> على أثر مقتل رجل منهم و قد خسرت الرشايده تلك الحرب و قتل منها نحو 30 رجل و عقرت نحو 200 من إبلهم) , المصدر : كتاب : (دراسات في تاريخ السودان) , الجزء الأول , صفحه : 190 .


(4)- وقعة الهدندوة :


(تعرض بعض رجال قبيلة الرشايده للغزوا من <الهدندوة> فأدى إلى صدام مسلح مات فيه من <الهدندوة> فوق العشرين رجلا و من الرشايدة عشرة رجال و ما أن أشتد ساعد الرشايده و زاد عددهم بوصول مهاجرين جدد حتى فكر زعيمهم الشيخ \ عبد الله بن مبارك السمهودي في غزو <الهدندوة> للأخذ بثأر من مات من أهله على أيديهم فطالب الهدندوة من محافظ <سواكن> أن يبعد الرشايده من ديارهم فحكم علي رضا باشا عام 1900 ميلادي بعودتهم للحجاز فسار زعيم الرشايده الشيخ \ عبد الله بن مبارك السمهودي إلى الحسن الميرغني ليتشفع لهم عند حاكم مديرية <كسلا> فأشار الحاكم ببقائهم في السودان على أن يدفعوا مائة ناقه فديه لمن مات من الهدندوة) , المصدر : كتاب : (دراسات في تاريخ السودان) , الجزء الأول , صفحه : 190 - 191 .



(*)- الرشايده و الثورة المهديه :



عانت قبيلة الرشايده من عدم الاستقرار خاصة في عهد <المهديه> و كانت قبيلة الرشايده لم تبدي حماسا لدعوة الامام المهدي بل أظهروا عداء لها و ظل الرشايده يعارضون حكومة <المهديه> .
و تؤكد بعض المصادر البريطانيه من أن الرشايده هاجروا إلى <أرتيريا> خوفا من بطش الأنصار .
و عندما هاجرت الرشايده إلى <أرتيريا> لحقوهم الأنصار و هم من أنصار الثوره المهديه و باغتوهم غدرا و خيانه فمات فيها من الرشايده 74 رجلا و يقول أحد شعراء الرشايده و هو دخيل الله الرشيدي في ذلك :
و آقومي اللي غدروا ما بين عتيريا و ذو الناب
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,اللي غدر بين عهد الله و عهد الخائنين
,,,,,,,,,يا ليتهم في جبل يوم طاحوا بالأنساب
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, و الله ما تغدوا يا للأنصار منهم سالمين .


المصدر : كتاب : (دراسات في تاريخ السودان) , الجزء الأول , صفحه : 195

كتاب : (الرشايده) , صفحة : 10 , لمصطفى أحمد علي رضا .













-------------------------------------------------------------------------------------------------------







الرشايدة في أريتيريا :






لما أزداد نفوذ أنصار الثوره المهديه في السودان لم تجد الرشايده بدا من الهجره نحو (أرتيريا) .
و في (أرتيريا) مارس الرشايده نشاطهم التقليدي من تربية الإبل و العمل في التجاره و كانت (أرتيريا) مستعمره ايطاليه فكانت العلاقة بين الرشايده و ايطاليه علاقة حسنه إلا وقعة بسيطه بين جنود ايطاليين و فرقة من الرشايده في سنة 1895 ميلادي .
و بعد سقوط الدولة المهدية في السودان عام 1898 ميلادي زال الخطر الذي كان يهدد قبيلة الرشايده عندئذ عاد معظم الرشايده في فروعهم الثلاث إلى السودان و لعل من أول من رجع إلى السودان من أرتيريا و هم (الزنيمات) ثم لحقتهم المجموعات الأخرى من سائر فروع القبيله .



المصدر : كتاب : (الرشايده) , تأليف \ مصطفى أحمد علي رضا - صفحه : 37 .



و يقال أن أعدادا من قبيلة الرشايده لم يهاجروا إلى السودان و فضلوا البقاء في (أرتيريا) و لا يزال هناك اتصال بين الرشايده في السودان و الرشايده في (أرتيريا) .


المصدر : كتاب : (دراسات في تاريخ السودان) , الجزء الأول - صفحه : 195 - 196 .


(*)- موضع الرشايده في (أرتيريا) :


ذكر الأستاذ \ محمد عوض محمد (أن جماعة من الرشايده نزحوا من السودان إلى أرتيريا و نزلت الاقليم الساحلي شمالي (مصوع) و بعد زوال المهدية عاد كثير منهم إلى السودان) .


المصدر : كتاب : (السودان الشمالي - سكانه و قبائله) , صفحة : 156 .






-------------------------------------------------------------------------------------------------------






وصف قبيلة الرشايدة في السودان و أريتيريا :







(*)- ورد تحقيقا في (مجلة المجله) عن قبيلة الرشايده في (السودان) و جاء فيه :





(... و الرشايده يعتبرون من أغنى القبائل في السودان إذ أنهم يتاجرون في الإبل التي يصل ثمن الواحد منها في أسواق مصر أكثر من ألف جنيه بينما يصل سعر الهجن إلى أسعار خياليه ...
و رغم ثراء الرشايده فالرشيدي مازال يسكن بيت الشعر و لا يودع أمواله في البنوك , و يمتلك أحد أنواع الأسلحه الناريه بداء بالطبنجه إلى <الكلاشنيكوف> و <الآر . بي . جي> و ما زال الرشيدي يفتخر بسيفه و يتمنطقه في غدوه و رواحه و تغني نساء الرشايده في السودان بفرسانهم الشجعان و يقلن :


- ياللي تمنا حربنا _______ رصاص في كبد العدو
- ربعي حماة الدار _______ نقالة الحد الرهيف .


و مازال الرشايده يتغنون بأشعار العرب القديمه و يحكون قصة أبا زيد الهلالي وعنتره العبسي و غيره , و الرشايده على الرغم من أنهم بدأوا حياة الاستقرار حديثا في قرى أعطتهم إياها الحكومه السودانيه , لكنهم لم يأمنوا لها فغادروها إلى حياة البداوه , لأن لهم قانونهم الخاص بهم , فرئيس القبيله عندهم هو قاضيها و هو حاكمها و هو ممثلها لدى السلطات , فهو الذي ينفذ الأحكام خاصة إذا كانت إعدام القاتل أو قطع يد السارق أو رجم الزاني ...) .



و يقول j.s. trimingham ; (و في عام 1946 ميلادي نزحت قبيلة الرشايده بكاملها عبر البحر الأحمر إلى الساحل الأرتيري و ما يزالون إلى اليوم متميزون عن القبائل الأخرى و هذه القبيله هي المجموعة الوحيده من المهاجرين الدائمين الذين حافظوا على لهجتهم و ثقافتهم و حرفتهم) .



المصدر : كتاب : (islam in ethiopia) , صفحه : 357 .


و في الحاشيه : بتصرف : (لقد جاء الرشايده في أول الأمر إلى المنطقه الواقعه بين سواكن و عقيق و لكن انفجار الثورة المهدية دفع بهذه القبيلة النزوح إلى الجنوب على طول الساحل و هي المنطقه التي أعيدت لاحقا للإداره البريكانيه المهدية . و هم بشكل رئيسي مربو جمال و ماعز و مزارعون جيدون على عكس القبائل الرعويه الأخرى و يبلغ عددهم حوالي 1000 شخص انتقل منهم حوالي 250 إلى <تيساناي> كفلاحين و لا يزال الرشايده يحتفظون بعاداتهم و لباسهم العربي و تلبس نساؤهم البدويات و يتحجبن بالكامل و يلبس الرجال جبه من القطن الأبيض و عباءه من وبر الجمال و الكوفية و العقال) .


المصدر : كتاب : (islam in ethiopia) , صفحه : 357 .



و يقول الأستاذ \ مصطفى علي أحمد : بتصرف : (الرشيدي يصر على استرداد حقوقه بنفسه متجاهلا العمده و المشايخ فحياة الرشايده صارمه كل الصرامه شديدة كل الشده لا تعرف المرح و لا الهزل و قلما يبتسم و هو عابس متجهم تقراء في تقاطيع وجهه دلائل الأصرار و آيات العزم و قوة الشكيمه و ليست له روح الفكاهه و تعوزه اللمحه العابره و العبث البريء و يشترك الرشايده في المباراة و سباق الجمال بإصرار العجيب على التفوق كيدا لمنافسيه و ابراز لمهارة القبيله في ركوب الجمال و كذلك لا يعرف الرشايده أنواع التسليه الخفيفه فلا يدخن و لا يعاقر الخمر و لا يتعاطى <التمباك> و لكن وهب الله الرشايده قدرا كبيرا من صفات الشجاعه و الوفاء و الاعتزاز و الفخر أما مواطن الجمال و الملاحة فالرشايده يفوقون <البجه> حسنا و وسامه فهم عرب خلص كريمو المنبت و الأصل لم يمتزجوا بالدماء الزنجيه مثل البجا و عرب السودان) .


المصدر : كتاب : (الرشايده) , صفحة : 86 - 90 - لمصطفى علي أحمد .


و يقول أيضا : (الرشايده عرب رحل يدينون بالدين الإسلامي و ليس للرشايده طرق صوفية) .


المصدر : كتاب : (الرشايده) , صفحه : 80 .


و يقول أيضا : بتصرف : (و ملابس المرأه من قبيلة الرشايده مصنوعه جميعها من قماش أسود اللون فيما عدا الملاءة و هي شبيهه <بالفركه> و يشتريها الرشايده من <مصر> حين الذهاب إليها لبيع إبلهم و يبلغ ثمنها نحو خمسة جنيهات و هي تطبق و توضع فوق الرأس .
أما الثوب و هو فستان طويل أسود يصل حتى الكعب بل و يلامس الأرض و يكنسها أحيانا و تصل أكمامه حتى تصل الرسغ فهو يشتري من الأسواق المحليه و تحيكه المرأة بنفسها .
و تلبس المرأة من قبيلة الرشايده قناعا يغطي أنفها و فمها و يعتبر كشف الفم عندها تبرجا ممقوتا ... ) .


المصدر : كتاب : (الرشايده) , صفحه : 52 - 53 .





-------------------------------------------------------------------------------------------------------










ملحق رقم 1


صورة من حياة الرشايدة في إريتريا .


في مارس 1992 م ورد في صحيفة (((نيو يورك تايمز))) مقال طويل لمراسلة الصحيفة في أثيوبيا آنذاك عن الرشايده في إرتيريا , و لو ورد معلومات فيه لها علاقة وثيقه بما في هذا الكتاب من معلومات عنهم , رأينا أنه من الأفضل و المفيد جدا إلحاق ما جاء في الصحيفه بهذا الكتاب تعميما للفائده , و هذا نصه :


صحيفة نيو يورك تايمز الدوليه \ لخميس 5 مارس 1992 ميلادي .


يوميات شعب .
بقلم الكاتبه : جين بير ليز :


شعب أثيوبيا . في رمال شاطيء البحر الأحمر , نشرت حميده محمد البالغه من العمر 18 سنه جميع ملابسها الخاصه بزواجها الحديث : الاساور الذهبيه المحكمه على كلا الساعدين , ساعه فولاذيه ثقيله و مزخرفه , و قناع مخيط يظهر عينها فقط خلال الأيام الثلاثه للحتفال بزواجها .
كل النساء تجتمع في خيمتها المنسوجه من الصوف , حميده ترتدي حجاب يغطي فمها منذ أن كانت في سن الخامسه و كزوجه أولى بالنسبه لزوجها البالغ من العمر 22 عام فهي تعي أنه مخول له أن سيتزوج بواحده أو اثنتين أخرين .
تنتمي حميده إلى قبيلة الرشايده الرعويه , الذين يطبقون تعاليم الإسلام بحزم , و الذين أبحروا عبر البحر الأحمر باتجاه إفريقيا من المملكه العربيه السعوديه قبل 200 سنه تقريبا .
هناك حوالي 50,000 فرد ينتمون إلى قبيلة الرشايده في إرتيريا , إقليم من أقاليم أثيوبيا و التي بحث أهلها كثيرا عن الاستقلال . و قد بقيت قبيلة الرشايده جزءا من القبائل العربيه البدويه التي لم يتجراء عليها أحد في إفريقيا . مثلهم مثل أقربائهم قبائل الرشايده البدوية الأخرى التي تقيم في المملكه العربيه السعوديه , ظلوا يتشبثون بولائهم الإسلامي , و يتمسكون بلغتهم العربيه و يزيدون في تجوالهم مستخدمين الجمال لنقل السلع المهربه .
منطقة الاستقرار :
لكن الآن الحياة البدويه قد أتت إلى نهايتها مثلهم في ذلك مثل كثير من القبائل البدويه في إفريقيا , يخضعون لضغوط الاستقرار في أماكن دائمه , على امتداد المنطقه الصحراويه جنوب الصحراء , حاولت الحكومات تخفيف آثار الجفاف الدوريه , ملحة على الرعاة المتنقلين أن يندمجوا في الحياة المستقره .
الحكومة الجديده في إريتيريا التي نالت الاستقلال بعد 30 سنه من الحرب ضد أثيوبيا في السنة الماضيه , طالبت الرشايده أيضا أن يحولوا أنفسهم إلى الحياة المستقره .
هناك شريحة من الأرض تقع بجوار قرية شيب قرية تقع على بعد أكثر من 35 ميلا شمال غرب مصوع , خصصت للرشايده كي يستقروا بها . فكانت فكرة توفير المدارس و المراكز الصحيه لأناس لا يعرفون كثيرا .
على وجه هذا التغيير حاول الرشايده بدرجات متفاوته من النجاح في الاحتفاظ بطرقهم المميزه .
عندما وصل الرشايده الى إرتيريا كان النساء يرتدين شراشف حمراء تقليديه يصل طولها الى الكعب تستعمل فيها الألوان مثل الأصفر و الأخضر المعروفين في المملكه العربيه السعوديه . يرتدين الحجاب , و أعمالهن اليوميه الروتينيه هي رعي الماعز و الأغنام في الصحراء , و يتزين بالزينه المعدنيه المنظومه .
القاعده في اللبس هي تفضيل الأنواع المفصله التي تتم خياطتها في كل من بور تسودان و كسلا في السودان حيث أنتشر الرشايده الأوائل الذين أتوا الى إرتيريا و قال سعيد صالح في هذه الأيام أنه من غير النادر أن ترى نساء الرشايده بأزيائهن يرين أشداء في العيون الغربيه يركبن الجمل أو يمشين في الصحراء بأقدامهن وسط قطيع الماعز .
قال سعيد إن الممارسه المستمره حتى الآن هي محاولة زواج الفتاه و هي صغيره من العمر (قبل أن تبلغ العشرين) .
و نحن نحاول أن نجعلهن يتزوجن في سن 15 سنه , لذا لا يغوين و يحملن سفاحا , كما قال . و إذا حملت البنت سفاحا فإننا نقتلها . و إذا وجدنا أحد من رجال ((التقر)) يلعب مع واحدة من نسائنا فإننا نحمل سكينا و نقتله (( في قوله تقراي : إشارة الى قبيلة من القبائل المجاوره)) .
حقا إن الرشايده يؤمنون بعظمة نسائهم و التي دعت الكثير منهم الى الهجره من المملكه العربيه السعوديه الى ساحل إرتيريا .
فحسب القصه أن أحد القاده السعوديين طلب الزواج من إحدى فتيات الرشايده الجميلات , فرفض الرشايده ((( أن يخلطوا سلالتهم))) ففروا في الليل عبر البحر الأحمر الى إرتيريا في آواخر حكم الأتراك .


المصدر : كتاب : (بدو الرشايده - الرحالة العرب بشرق السودان , the rashaayda bedouin arab pastoralists of eastern sudan) . تأليف د \ وليام يانغ , صفحه : 245 - 247 .





-------------------------------------------------------------------------------------------------------






قبيلة الرشايدة بمصر :







الرشايده : في جمهورية (مصر) العربيه توجد بعض الفروع من قبيلة الرشايده , و مما يجب الإنتباه له أن في (مصر) ينسب الرجل إلى موطنه مثل من يسكن محافظة (رشيد) فهو رشيدي و هؤلاء نسبة إلى المدينه لا إلى القبيلة المعروفه و هذا مثل ما يقال : القاهري و الدمياطي و الدمشقي و البغدادي و نحوه .




و يقول : الأستاذ عمر رضا كحاله : (الرشايده : من قبائل العرب في مصر تنتسب إلى عرب الحجاز و تقيم في مدينة جرجا) , (كتاب : معجم قبائل العرب - ج2 ص434) .



كما ذكرهم أحمد لطفي السيد عام 1935 ميلادي من قبائل الصعيد المصري و منهم في (جرجا) بسوهاج و في (نجم حمادي) بقنا لهم نجع بإسمهم أيضا .



و في مجلة العرب ما يلي :
(... إذ أن القبائل التي تفد من الجزيره العربيه لمصر لا تتحول للزراعه إلا بعد فترات كبيره من الزمن , و هو واضح في قبائل العوازم و جهينه و بلي و الرشايده و غيرها و التي لم تتحول للزراعه إلا منذ عهد قريب جدا رغم أن لها في مصر ما يزيد عن قرنين من الزمان) .



(كان عمدة العزايزه <الرماش> منتخبا لعدة قبائل و هي العزايزه , و العوازم , و القزايزه , و الرشايده , و العرينات حيث كانت تلك القبائل لم يصل منها من الجزيره إلا أعداد قليله , لا يبلغ النصاب الذي يسمح لها بتعيين عمده حتى إذا ما كثرت العوازم فيما بعد أنفصلت بعمدتها سالم الريفاوي العازمي , و تلا ذلك بسنوات انفصال الرشايده عن العزيزي و بقيت معه القزايزه و العرينات) .



و جاء أيضا في مجلة العرب السنة 32 صفحه 541 التالي :
(العطيات ....... و هم الآن أهل فلاحة و زراعه و تركوا الباديه و أمورها و اختلطوا بأهل الريف , خلافا للقبائل التي لم تترك لهجتها و طباعها و عاداتها كجهينه و العوازم و الرشايده و غيرها) .




و فروع الرشايده في مصر كالتالي :



1- الحميدات : و هؤلاء يسكنون (نجع حمادي) .
2- المراوين .
3- الدعايجه : (كانوا يسكنون في غرب قنا ب (نقاده) ثم هجرتهم الحكومه المصريه عام 1969 م للصالحيه بالشرقيه , و منهم في (كوم أمبو) الآن و كانت هجرتهم لإثارتهم للشغب و القلاقل , بعد معركتهم الشهيره مع الفلاحين و قد بالغوا في القتل و السلب مما حدا بالحكومه بتهجيرهم) .
4- ذو زيدان : في(الواحات الخارجيه) و (الواحات الداخليه) على بعد 90 كيلا من الداخليه في غرب الموهوب .
5- ذو مسلم Sadيسكنون في الخارجه و الداخله) .
6- ذو سلمى : يسكنون غرب (سوهاج) ثم رحل جزء منهم إلى(الواحات الداخله) في غرب الموهوب عند بني عمومتهم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جزء من تاريخ قبيلة الرشايده بالقاره الأفريقيّه .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابناء قبيلة الشكريه :: المنتديات :: قسم التوثيق لقبيلة الشكريه-
انتقل الى: